/أرضـاً ... سـلاح/


أسْرَفْتي فِيْ
عِند قُلتي لَيْ
"ود ضَمِّي يا ودَّ الحياة"
أجحفتََ حين وصَّفتََ بيك
يا بت ...
غيوم
تعشََر مطر
توحَم دعاش
تطلِق ربيع
تدِّي الفراشات والدنانين والرياح
سرَّ اللقاح
حتّان تنوم
بين بهجِِة في صدر القمر
عُقْبان يشِيع الليل سمر ..
ما كنتي يوم
عشقاً تدافِق حلمي شان تحمَل سِفَاح
من وَدْ هبوب
أدّيها مرفوع الحَنِين لي قوَّة الأشواق
صباح
تدِّيني بالليل الوَنِين للمافي
مقطوع المنافي ..
الغربة ، أدْلَجَة الجراح
...
وأنا ما تبقّى من "أُم بَقََر"
من "كرري" من داك السواد
جَنا مَن تعاوَر بالعُشَرْ أو من تجاسر بالحراب
أنا مِن بشر فاكْرَ الحجاب بنجيهو
من نار الزناد
أنا مَن تبقَّى مِن الشراد
من "جُودة" مِن نَفْخَ الرماد
من لفخة في "وادي الحمار"
أنا ما تحَتْحَتْ مِن بلاد
أو ما تناثر من ولاد
أو ما تبعثر من مداد
كرُّوومي "أكتوبر"،قَعَر "يوليو"وعقاب "ابريل"
أنا اسمي ,,,, الاِنْقََضَفْ دمِّي
وعلى الجرح الوساد
تبَّنت راس حلمي التفحَّم من سهاد
حلمي أل لقيت قطعوهو عند شِقَّ الصباح
غطَّاني بي طِِرْقة عشم
حتّان هُو في حقَّ الله ما حقّ الله راح
..
يمِّي أم سَماح
خَيْةَ القمر
"عينيكي ما هِِن للنواح"
البتّة ماهِن للنحيب
عينيكي يا الكاحلة أم دَعَجْ
للنظرة في محيا الحبيب
للحلمة بي فرجاً قريب
ذات غفوة فوق صدراً
هَرَج طيرو وسكَت فوقك جناح
...
عينيكي
لي قومة الصباح
لا نِقّة لا حدْرَة زهج
واقدات جمر للقهوة ، لي دَخْلَة مراح
قهَّى ومعاك بهمو اندمج جاي غادي باح
عينيكي
شخبين من حليب
تلحقنا تمّة كيف وفكّة ريق
تشيق بتّين مشاهيد الفريق
بتودِّي يوماتي وتجيب
وصّافة للطاش ,, الغريب
تسْحَر نجِم ، جَمَ جَمْ ،
تمُصْرُو من الحريق
بِقى رُغْبة الغيم اليفيق بالقمرة فوقو طشت رحيق
تقلع .. تشُر شوقَه البريق
تنْحَتْ حَجَرْ بِتَّ الرسول مرحاكي
لي سَحْنَ الشجن
شجناً مزازي "بنات نَعَشْ"
تاخد "العصايي" وتنهرٍد
تبرُد ، تشيل نََفََسَه الدُجَن
يكحلبُو مرواد الدغش عين الشَمِشْ
تاخدو وتمِشْ
شَفق الصباح يا تِفْتي راحلبو الرمش
عُقْبان
على طَرَف الطريق
في ضُل بُقُل
راما الجنينة جُضُل .. جُضُلْ
قَبْل المغيب
تلعبُّو صَجْ
عينيك وكاس ساحرات وسحّارات خلاص
بَسْ ماب تصيب
مََشْهادة ..
عدّالات عَوَجْ
طيّابة طِيب
في النيمة وِرْجِْيقتِْين كُرَج
راجّات وراجيهن حبيب راجيكي صاح
يا السمحة وُعيشك في النضَر.
عينيكي لي شغل الابر
للسرحة
لي قصَّ الأتر
سِْيسِْيق نشوقك والدمَر
لي لمحة الغيم البعيد وكتين يجيك
نفحة مطر برّاقو لاح
ما دلاَّ زيَّها زي عيون كُلَّ البنات الطيِّبات ..
كُلَّ البشر
يا يمّة ما هِِن للدموع
مِن تاني ما هِن للقَهَر
يا ؤلاّ بالقَدْر المتاح
كنّانة آ .. منّانة آ ..
حنّانة
راحة إيديكي
ما هِن للضِراب واللطمة
يوم كان المَصاب يا صابرة
لا قضا لا قدَر
يا خابرة ضُر ، عِِنْيَة وحَقََر فِِقََر الخراب
فِِكِِّيها مِن فَكّ النباح
إيديك .. جناحينك
وكت تندلِّي لي ورِّيق مُلاح في القيف تِحِِتْ
والقيف
مراح الهمبريب
عُقْبان لهيب صاجِن لَهَج
تنفرّه تنسِج عنقريب تنضمَّ لي لمَّة بُقَج
جابن قريب
شهَّلتي بي دعوات وراح
شكراً لهَج
كفِّْيك كنوز
أحلى الحظوظ
غبْراني والتيّار عكَر
في القيف تلوّح لي عجوز
يتمارى في نُصَّ البحر
يتحانى زي نشّاب قديم
عضم الضهَر
كان زيّو زي أنثى الطيور
العاد تصِنْ شمّة خطر
قام غنّى
لمّا البار ظهر وعبَّ الطِِياب ريح الصلاح
جوز سِمبريّة وراها جوز
طرُّوا العجوز
أيام زمان كان يا عجوز قولك يجوز
هوزز ضراعينو الخدُر
أُوُمابَه ..
من راس التَمْر
طوّالي قلْبِك .. فَرَّ ... فَرْ
بِِِِسملَّة ..؟..
في بالك ختر زولاً صباح
وصّاك وراح
بالحيل عليك وصّى العجوز
الإستمخَّى ،،،،،،،، مع البحر
ناولتي دِفِّيقات مَدِين
أسَقِْيتي مِن قُلّة
انحشَر في المركب الساهي الحزين
في المِي العكَر
وجاك بي جواب
جَدْ منتَظَر
جابلِك خبر طيراً عزيز
نكّت مُشاط ريشو السفر
ياريتو كان في الموية ؟
كان تبري البحر ..
لله يا كَم من جناح
مجبور ، طَفََر
من صاقعة
لي حمّى الرياح
واشوقو
لي ضمَّ التراب
الحلِّي والليل والقمر
ما صدَّ قصَّ الفي العقاب
من ساقو ظَرْفو الدِْيش نَفَر وصادو الجراح
بقى زيُّو زي القَبْلُو
في حق الله ما حقَّ الله راح
والمتلو يحلمبو بالصباح نبّاهو صاح
/أرضاً ... سلاح/
ساعديكي
في عزَّ الهجير
في البردة والشوك والوعر
يكفيها بيشيرةْ نَفِير
والنشْلَة مِن بيراً حجَر
تستاهلي البستان خدير
لا ريح ولا تبريح وكر
تستاهل الخير الكتير
...
ما كلِّ شر
في أخريات الشوق
وتتشهَّى النجوم النوم
ويتشهَّق قمر
إيديك قدُر لبّةْ عِناق
حُوشةْ ضََهَرْ
بِْين راح وراح
عَصَرَتْ نسيمات السحر
لي بُرْتُكانايْةَ الصباح
والعنبر الفوَّاحو فاح
لا العنبَر الطافح جراح
/أرضاً ... سلاح/
في إيديك مفاتيح الديار
كفِّينا فرعين من خدار
مرفوعة ، ماهِن للإسار
لي هَرْعة ، لي طَقَّ الهشاب ..


دلِّْيي فرِع ، خَرْتَة ثمار
لي ندْهَة بي دُعا مستجاب
لي جَدْعَة في نقّارة .. ظار
رمْيَة ودِع ، لبْسَة سوار
بشِّيرة عند سدَّ المَهَر
بِْيرِْيكة عند هِْيصة صُفاح
كفّيك تكافيبه البلا ولاضنيكي من دوشة سلاح
مشدودة لي مسكة كتاب ، فكِّيتي جَرْ
وفّرتي من مصروف شهر
مرخيّة لي ختَّ الخضاب
مرسوم عليها
قليب حبيب
طنبور وعصفورة وزهر فوّاحو فاح
سكسيك أصابعين الجنات
دنّة دليب
وزنة وتر ، ليلة سمر ، لهواً مباح
...
دايماً كما كلَّ البنات الطيِّبات بين الفريق
كلَّ البشر
خِِلْقن أصابْعِ إيديكي لي قبضة دقيق
رشّة لبن شُرار مَرِْيق خاشَّاهو
والنسَّام سحر
للفي المَتَرْ
فازِع صعالِيق الفريق
بين بُوخ وبُوخ النار تدُوخ
ولا كلاَّ لا ملاَّ وفتَر
شان لُقْمة أكبادو الصغار
باري الزَرازِير عُوُوُوُوُكْ ,,, وُكرْ
وبي جاي على دَعَتْ الشقوق
عازِم شيوخ طير البقر فوق البطاح
عينيكي ليك ، إيديكي ليك
كفِْيكي ليك ، الفّيكي ليك
يحتاج جناكي شَطُر حليب
تحتاجي يمّة صَدُرْ حبيب
العُشْرة .. قِِرِّْيي البُطان ..
تحتاجي ما تحتاجي يومي مع الصباح
من عافي من أمنْ وأمان
السُتْرة في طُول الزمان
تحتاجي ما تحتاجي .. صاح
يا ريتو تجتاحي الزمن أو أنو يجتاحك وطن
لا صُرْمَة
لا هَجْمَة وجراح
لا كتمة لا غُمّة ورياح
دي إيدينا دايماً للسلام
ولو عزّ يا عزّة المنام
ما لينا غير يا امِّي ام سماح لا حيلنا نكدَح
لي صباح سوداني وإنساني ورباح
/أرضاً ... سلاح/
حَمْ يا حمام
شيل السلام ودُّو البلد
قول للولد يا دمّنا حََبْ لِمَّنا
هَبْ لامّنا بسمة وطمأنينة ، انشراح
شيل همّنا وخلَّ القماح
عانينا كَمْ ..
أدْمينا كم ..
فرّجنا في حالْنا الأمم
والومنا شان كرسي السَجَم ؟!
قَشَّة وبَهَم ؟!
دوْشة ونَهََمْ ؟!
وهادي الوطن يا كيف براح لي جنّة
لي أوسَع مراح
مُو كفى الورثنا من الحُمم .؟
أسَف الهَرسْنا من الحِِمَم . ؟
نزفَ الكبَسْنا من الجراح . ؟
/أرضاً ... سلاح/
أنا نفْسي مَرَّة ارتاح
كفاية علي عَزِيف رمْلات كريقات الرياح
يا ملْطَم الوالغة النزيف
في الفارغة ضاع العمرِِ راح
كجّنتَ كيف يقع الوطن في حربِ
آخرته كوم تقيف على شيك بياض !!؟
متشهِّي أقالد لمِّي
أنُوح عند ضمِّي
لا هادي النواح الدمِّي
بين عُكَن الجراح
يا طُمِّي من ريحة الرصاص السُمِّي
صُنّان الصُماح
شُربَ المِي ولاّ المُستراح ؟
/أرضاً ... سلاح/
حمْ يا حمام لغناكَ حمْ
بين رشة الغيم استحَم
ما في السماوات إلاَّ خير
الواطة هي المشقوقة غم
مسيوقة سم مبقوقة دم
مفلوقة بالنُخَب القباح
أدَّتني من وطني .. الفقُر
وأنا مالي ما محقُو السفَهْ والسرقة
والسَفْ والصيوع
وأنا حالي صبّار الصبُر
ودَّتني في زمني .. الدموع .
وأنا ياني تربال المَتَر خلّتني أجوع
كتلتني بالعطش السََجََر وأنا سقّا كل هادي الربوع
...؟؟
وطني القنوع الانظلَمْ
زمني القبوع تحْتَ العُتم
لمّا الشموع باعوا الظُلَم
وطني اليصيدني جراح ..
أَلَمْ ترى كيف فعل بكَ النُخَب ؟!
نُخبْ الألم
وطني الخشوع
كم للِعِلِِم مما ألمَّ به العَلَم
وطن الصبُر لامِن يغيز
وطني /العزيز ...
المحترم ...
بعد السلام عليكم ،
أثنيت بك فهَم
وحدُو القلم ما يزِيل بَلََم
وعلى كيفنا ما كيف الرِمم
يا نسوْ سلام سوداني أشم فوق القِمَم
يا إمَّا يا نُخب الخَبُوب
ذمم الهبوب النافخة دم
يا مستجدِّين النِِعَم
مِمَن لثم جِِزَم العَجم بلُحاسْ موايدُن انْبَرَم
نسى في نهََم ناسو العوايدُن العدم ..
لا قدَّر الله ... فالندم
يا اهل الصلاح الصاحَه صاح
/أرضاً ... سلاح/
حَمْ يا حمام
عندك وطن قد طال بكاهو على الدِمن
من فرْطِ ما الأبصار عِِمن
لمّا الدمن ذاتِن دِمن
دي أطلال عُمُرنا وراها راح
ده ضياع زمن ..
كفى من حِِمم
كفى مِحْنة كلّنا نِحْنا كم
كفى ....
قولوا خير
قبل الكلام ما يجيب كلام
رُدّوا السلام
ردُّوهو أخير ..
ناس عمِّي سام وأولاد حرام
متكيِّفين ... من ها الصدام
متقرْيِفِين ... لي ها الطُمام
ما هُم دوام متسبْبِين
ما هُمَّ قدام جَلَبَة سلاح
وجالب السلاح
جِنْ .عِيشتو واقفة على الحروب ..
جِنْ . جنُّو من تبرى الجراح
على قدرِ ما انفتحت دروب
يجي بالخَبُوب عارضلُو سام
أوعى الكلام الفارغ
المنفوش فشوش
هقّالي ، إمبريالي سام
حِفْضَ السلام في إيدينا
ما في إيد عمَّ سام بس بالمطايبَة بالسماح
/أرضاً ... سلاح/
منْكَ السلام ، ولك السلام ، وبك السلام
يا ابن الكرام
مِي إيّاك وِلِْيد الحِِنْ لَزَمْ
طيّاب نَفََج لي صدري
بي عطرون زَغاوة .. نَقاوة
لو شقّاق هجَمْ
ماك الولي ,,.؟
ماك الكسيت الكعبة ديك ..؟
ماك السقبت بآبار علي ..؟
مِي إياك لزم خبّاب قدم
بِْي قداحتو للضيفان عزم
منّان ردم
حنّان رَزم
كنّان كما نقرة شتم
حبّوب قَدُر ما الحب بذم
ما فيك خلاف عشق الخَلِقْ في الله ذم
مُي إياكَ
بتحوِّط غُمم
خوفاً على حتَّة بَرَم
أرقي الوطن ده بياضو كم
جلِّد حجابو من العلََم
إن ما عزملُو ، على إيش عَزََم ؟
ما شُفْتََ كيف خَرَمْ الوطن لي بُكرَه
ما شُفتََ القرَم ؟
ما شُفْتََ كيف دمع السواد
لَوْ بس فريق كورة انهزم ؟!
يا كيف فريقك يا أب قدَم
والانهدم هادي الوطن ده دموعو كم ؟
يا كل طابات الكر ة الأرضيِّة يا مدبوغة دم
مصبوغَة بي ظُلم الفتى الآفريكي
وأمريكي الحكم
...
قوماك ... نعم .. سودان بلدنا نِِعم ، نِِعم
نقلَع لغم
نزرع ، بكان الآه ، نغم
سودانّا بس ما سوء الفهم
خلَّ الخليع العقلو راح يا ابن النُصاح سوَّ النصَاح
/أرضاً ... سلاح/
قُول للزنوجة
النُوبَويّة ، دم العرب
كيف البجاويّة وأريحية الحَلَبْ
لي كل خلاصات النسَب من بطُْنِِ سودانيِّة


جَدْ بَطْراني
أيْ بالحيل نَعَم .
ما سادنا دون سودانّا سيد
طول الزمن شانك خدم ليك يا وطن جمعاً عبيد
لا لليسو
ده عِرِْيبي أشوْ
بلَوِْيت !؟ بَجَم ..؟
جلاَّبي !؟ مندِكُرُو ! ؟ِ نقَهَمْ
تِلْكَ النعوت الماها فيك
والماهُو فيك ما تشيلو هم
تبقى المشاغلة ، ، عن وداد
فِرِّيق قَطِع قافات مزاح قِرِّيق مُو ذم
هِيظِْير حبايب أباني خالة لأباني عَم
مُو دُواس ودم
سيب للزمن ما للزمن
تلك النعوت ، هيا بي فهم
نحيا وتموت مُوت الخرافات الوهم
عند فتحة الموية،العويش والروث تفوت
كلَّ السخافات .. للعدم
ويبقى الدم السوداني ده الوين زيّو دم
أمّا الفواخير الوخَم
من منقد الزمن الجحيم انكوَّمت رتَّة فحم
يا ملمّع القِِدْر القديم
لمِّعنا من قَدَر السَجَم
ملِّسنا من خَرْشَ الشلوخ
خلِّصنا من نَتْش الوشَم وسِّمنا صاح
بالاندياح ،، والارتياح لِبَعَضْنا ،، صاح
إثنيِّة لي واحد تَشَقّْ
عِِرقيّة . ما عادت فهم
الشِي ابن آدم
فَدْ عِِرِِق
والدم دوَم تِحْتَ اللحم
هُو الدم .. دوَم
كلَّ اليَقِلْبَ الخوّة دم
كلَّ اليَكِبْ في الجوّة سَمْ ما لمَّ لَمْ
/أرضاً ... سلاح/
سودانَّا ليك القُومة صََمْ
ماب تنضرع غير للزرع
وماب تنقسِِم غير إنّها الأوطان قِِسََم
النَفْسُو يشْمَت بك جريح
زيح عنّو روحك واستريح
بعضاً من الله يا وطن واحد صحيح
مَن يقسمك نصين كََضََب
من يرسُمَك وطنين ولُو في ولا اترسم
سودانّا بس . ما سوء فهم
مُنْبث سماح
جوّانا لي آخر نفَسْ
كيف نحيا صاح
جمَ جمْ صُراح سََوَا بالكفاح هُو دا الأهم
يا مثبِّت الريش في الجناح ثبِّتنا صاح
(كَرَكُون... سلام)
لوطن دوام واحد تمام
قدّام وطن دايماً أمام
طوّالي في صلاة الزمن
لي جُملة الأوطان إمام
أسمع كلامي ده يا وطن
هادي العطن
هادي الأسى وهادي الحزن
يا ابن الغلابى
ده ما كلام
كِير الحرِِبْ ما عندو حَدْ
مُو لعِب قعُونْجي ، ألمي السعير
قلبََك تعِب قبْلك كتير
يابا .. الحرِب ما فيها خير
أيِّي الحرِِب مِي فيها خير
ثمّ إن في خيراً في الحرِب
إنك عَصي ولايُوق
قدُر ماك الهدي وطيِّب قلِب ..
أسمع كلامي ده
يا تِِلِِب ،، نَخَتا الحرِب ...
درب السلامي أُن كان بعيد للحُول ، قِِرِِب
وما الحرْب ؟ آخـ.رته ؟
غير نخُور
على خِْيرنا تتكالَب أُمم
طول مابِِتنكافَت طيور
وابخْتَها الحِِدِي والصقور حظّْ المرافعين والرَخَم
أرخ الجناح فوق الجراح
(كَرَكُون... سلام)
أسمع كلامي ده يا بلد
كان ذات زمان
كان في بكان زي البكان ده وها الزمان
وقعت شرارة على بُرج ساكنو الحمام
فسراع ،، هرع ريح الخريف
من جاي وجاي لمَّ الغمام
نزلت مطيرة بَرَد بَرَد
طَفَت الحريق
والريح معلِّق في الركام
لمّا اتْنَفَضْ
وقف المطر
والجو بَرد
فَزَعُوا العصافير لي بعَض حَفَتُوا الحطام
مَرَقْ المَرَقْ
والاتحرَقْ بين الورق
لفُّوهو
بي كُل احترام
زفّوهو لي قَعَر الشدر
دفنوهو ،، قام رشِّ الغمام
داب واندغمْ بين المسام مشروع تُمامْ
قبل الضلام
يغشى الفريق
زي أكنّو ما قد كان حريق
كان البرُج زي ماهُو قام من تاني
قام سكنو الحمام
باض الحمام ، فقّس الحمام
هدل الحمام
قدل الحمام طاهر قدم
على جُمْلة الإيمان قسم
الدانْدَرِِيس ود حوَّا ، أبو الهُدْهُد جَزَم
والمُنْصِفِ البستان حكم
بُوم الخراب وين باني جاني ومُتَّهم
في كل حرْبة ويات سهم مسنون
من أعواد السلم
في رأسو سَمْ
كلَّ اليقِلْب الخوّة دم
كلَّ اليكِبْ في الجُوّة غَم ما لمَّه لَمْ
لا ديمة راح يبقى الوطن ده
وهِيط خلاص
وأوسَع براح
(كَرَكُون... سلام)
آخر الكلام ،، منّو السلام
إن جيتني جَدْ
وواجيدلنا وجِيد للبلد
يا ابن الكرام
...
حِلَّ العُقد ؟؟,,؟؟
حلِّيتا .. بيطُول الحَبِل
دلِّيتُو ...
راح يصل الدلُو البير الحلُو
ويات من ولد
تلقى استمخّى مع النشِِل وأسقى البلد
ويا حوّا بنُّوتك مََلُوا
ويا آدم جناتك تغتسِل
مِن لوثة الزمن الفِسِِل
يا زول .. وَفِي .. وسمِِّّح خلاص
يا مَن عشان عين الوطن تبرُد
يشيل الدنيا ،، حاس
قوماك
يا اخيِّي
ندُوس دواس
كجّنا يا جنا ,, ها العكاس
يضْرِسْنا ..كلّنا .. حِسْ رصاص
دايرين نونّس ما احنا ناس
على أحلّى نَخْبِ وداد وكأس
من رأس قرورة لحدِّي كاس
وزي ماب يعاطْنَ الموج "تَرَج"
أوْ ماب يباطْنَ الغيم أويل
نلهَج لَهج
حلُو سلسبيل
والنيل يغنّي حليلي
ولاّ حلالي أنا المكتول عديل
واللهِ في حُوش البلد مكتول كتِل .
وياك بالفِِعِِل سوداني ..
يا ..
موية الحياة
يا خالدة يا منذ القِدم
لا ريحة لا لون لا طعم
الماهُو فيك .. ما تشيلُّو هم
أدَّ الوطن ما أدّاكَ ياه أدُّو الحياة ويي ده الأهم
بالجايي
راح ننسى اللي راح
فِرَّ الجناح فوق الجراح
(كَرَكُون... سلام)
يا جمّنا
أمسِِك شُباطين الصراع الفكري صاح
أنضر حِزم بين باطك الدفّاي
يا خَيْ حِزَم الكفاح
بالوعْي
بي شَدْ البصيرة
على الشعاع الدغري
راح نصلُو الصباح
لا بالصياح
لا بالتباكي على بوانكي اليانكي
لا بالانبطاح
تِحْتَ السواهي
دواهي ,,
ناصباها القُباح
أنا شوقي
لا متناهي ...
للوطن البراح
أنا دمي .دم.
ما شاهي
وين شاي الصباح؟.
بي همِّي لا تِتلاهي
همَِِّي أنا .. شايلو صاح
لي آهي .. لا تتشاهي
لا باللهِ ..
يا نُخَب الكساح
ودِّيتي وين وطني الخزين؟
سِبْتِيلِي هادي التاح ...... تراح ؟!؟